ألحق فريق الأهلي السعودي، الخسارة الأولى هذا الموسم بضيفه النصر حينما فاز عليه 2-1 في المباراة التي احتضنها استاد الملك عبدالله بجدة في ختام المرحلة السابعة من دوري “جميل” للمحترفين وسط حضور جماهيري تجاوز 60 ألف متفرج.

وفقد النصر حامل اللقب صدارته لصالح الاتحاد ليتجمد رصيده بـ18 نقطة في المركز الثالث، في حين ارتفع رصيد الأهلي إلى 15 نقطة في المركز الخامس.

‏‫قوة الأهلي ظهرت جلياً منذ انطلاق المباراة إذ سيطر أصحاب الأرض على مجريات الشوط الأول وسط استسلام للاعبي النصر الذين اعتمدوا على تألق حارسهم.

الخطر الأهلاوي بدأ مبكراً عند الدقيقة الثامنة حينما حول سعيد المولد عرضية تيسير الجاسم برأسية نحو مرمى النصر لتحد الحارس عبدالله العنزي الذي أبعد الكرة لترتطم بالعارضة.

واصل الأهلي خطورته على مرمى النصر واستغل مصطفى الكبير تباطؤ إبراهيم غالب بإبعاد الكرة ليخطفها ويسددها قوية وتجد القائم الأيمن الذي أبعدها عن مرمى العنزي.

النصر حاول الاستفاقة ونظم هجمة مرتدة خطرة لتصل إلى أحمد الفريدي على قوس منطقة الجزاء الأهلاوية ويسدد الكرة لتجد الحارس عبدالله المعيوف الذي أبعدها بصعوبة.

الرد الأهلاوي لم يتأخر كثيراً، إذ مرر السوري عمر السومة كرةً ذكية للهولندي مصطفى الكبير الذي انفرد بمرمى النصر وسدد الكرة تصدى لها الحارس عبدالله العنزي ببراعة.

وترجم الأهلي أفضليته قبل نهاية الشوط الأول بعدما نجح الإسباني داني كينتانا الذي تلقى تمريرة مميزة من الهولندي مصطفى الكبير ووضع الكرة على يمين الحارس النصراوي عبدالله العنزي في الدقيقة الأولى من وقت بدل الضائع.

مع مطلع الشوط الثاني حاول الإسباني كانيدا مدرب النصر تحسين وضع فريقه حينما أجرى تغييرين بدخول البرازيلي ماركينيوس بديلاً لأحمد الفريدي، وكامل المر بديلاً لجمعان الدوسري.

وأتى الرد النصراوي سريعاً بعد مرور دقيقتين من انطلاق الشوط الثاني حينما حصل مهاجمه محمد السهلاوي على ركلة جزاء بعد تعرضه لإعاقة داخل منطقة الجزاء من مدافع الأهلي معتز هوساوي، نفذها اللاعب بنفسه في مرمى المعيوف.

فرحة النصر لم تدم سوى دقيقتين حينما نجح السوري عمر السومة مهاجم الأهلي بترجيح كفة فريقه بتسجيله الهدف الثاني من خطأ خارج منطقة الجزاء النصراوية الدقيقة 50.

وأجرى مدرب الأهلي تغييره الأول بعد الهدف بدخول اللاعب عبدالله المطيري بديلاً للهولندي الكبير.

بعد الهدف واصل الأهلي خطورته محاولةً لاستغلال حالة الارتباك التي ظهر بها النصر والتي وضحت مع كثر الكرات المقطوعة في منتصف الملعب.

وفي منتصف الشوط حاول النصر مجاراة الأهلي ومحاولة الوصول لمرماه من خلال الاعتماد على سرعة الجناح الأيسر ماركينيوس إلا أن كراته تصل إلى أقدام مدافعي الأهلي بسهولة.

وكاد المدافع البحريني محمد حسين يعيد الفرح للنصراويين حينما اعتلى لكرة عرضية من إبراهيم غالب ليحولها برأسه نحو مرمى الحارس المعيوف الذي أمسك الكرة.

وعند الدقيقة 80 دفع مدرب النصر بالورقة الأخيرة حينما دفع بالمهاجم البرازيلي هيرناني دي سوزا بديلاً لشايع شراحيلي، ليرد عليه مدرب الأهلي بإجرائه تغييرا بدخول المدافع محمد أمان بديلاً لسعيد المولد.

وفي الدقائق الخمس الأخيرة سيطر النصر على المباراة واعتمد الأهلي على تأمين الخط الخلفي واللعب بدفاع مكثف والاعتماد على الهجمات المرتدة إلى أن أطلق الحكم السويسري ساشا امهلوف صافرته معلناً نهاية المباراة.